علاج اعراض الانسحاب

علاج اعراض الانسحاب

أن التعافى من الادمان ليس لغزا,فبعد الامتناع عن التعاطى يمر المخ بعملية تكيف حيوى و هذه العملية تمثل تعافى الجسم من المواد الكيميائية التى كان يفرزها المخ بتأثير المواد الادمانية.من المهم للمدمن و الاهل فى بداية التعافى ان يتفهم الصعوبات الجسدية و الوجدانية التى قد يشعر بها.

 ان الفترات الزمنية للمراحل الاتى ذكرها هى فترات تقريبية و تختلف من شخص لشخص و حسب طبيعة المادة المتعاطاه.

المرحلة الأولى: مرحلة الانسحاب الجسدى (من اسبوع الى اسبوعين)

فى الايام الاولى من الامتناع عن التعاطى يتعرض بعض الناس لاعراض صعبة و تعتمد شدة هذه الاعراض على كمية و نوع المادة و على مدى تكرارية تعاطيها.

بالنسبة لمدمنى الافيونات او المواد العلاجية و المنومات و المهدئات فان فترة(من 7 الى 10 ايام),و تكون الاعراض الانسحابية مؤلمة جسديا و قد تتطلب الحجز فى المستشفى و تلقى علاج دوائى.و من الضرورى وجود طبيب يتابع مرحلة الانسحاب عن قرب. و مع الاوجاع الجسدية فان الكثير يعانى من التوتر و مشاكل فى النوم و اكتئاب و صعوبة فى التركيز.ان اتمام عملية الانسحاب من المخدرات بنجاح خطوة هامة فى بداية التعافى.

اما مدمنى الخمور بكميات كبيرة فهم اكثر الناس عرضة للاعراض الشديدة و التى تشمل الغثيان و الشعور بالوهن و القلق و التوتر و الرعشة و صعوبة التركيز و مشاكل فى الذاكرة و اضطرابات فى النوم و التشنجات فى الحالات الشديدة.و هذه الاعراض غالبا تستمر لمدة 5 او 7 ايام و قد تستمر لعدة اسابيع.و لابد من الحجز فى المستشفى لتتم ازالة المادة الادمانية منهم بامان.

 اما بالنسبة امتعاطى المواد المنشطة يكون الانسحاب مصحوبا باللهفة للمادة و الاكتئاب و الشعور بالضعف و الارق او زيادة فى النوم و زيادة الشهية و صعوبة التركيز.و بالرغم من ان متعاطى المواد المنشطة لا يعانون من الاعراض الجسدية بنفس الشدة التى تكون فى مدمنى الخمور الا ان الاعراض النفسية من لهفة للمادة و الاكتئاب تكون شديدة تماما كمثيلاتها فى مدمنى الخمور.و يفقد المرضى قدرتهم على التأقلم مع الضغوط و قد يعانون من التوتر.

مرحلة الامتناع المبكر(4 اسابيع بعد فترة الانسحاب):

– بالنسبة لمدمنى الافيونات او المواد العلاجية فان فى هذه الفترة يكون التعافى تدريجيا.و يكون التحسن البطىء فى الاعراض علامة على ان عملية التعافى مستمرة.

– و بالنسبة لمدمنى الخمور فان فترة الاسابيع الاربعة هذه تتميز بتعافى المخ.فبالرغم من انتهاء اعراض الانسحاب الجسدية فانه قد توجد أعراض مثل تشوش التفكير و ضعف التركيز و التوتر و القلق و عدم انتظام النوم.

 

– اما فى حالة مدمنى المواد المنشطة فان هذه الاسابيع الاربعة تسمى شهر العسل.فمعظم المدمنين يشعرون بالاستقرار خلال هذه الفترة و غالبا ما يشعرون أنهم قد شفوا تماما.و نتيجة لذلك فأن المرضى قد يمهاون العلاج او يتوقفوا عن المتابعة خلال هذه الفترة مما يعرض لخطورة الانتكاس.

Add Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *